الكلاف للالكتـــــرونيات

الكلاف للالكتـــــرونيات

حـــــــــــب للأبـــــــــــــــــد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أذكار مشروعة بعد السلام من الصلاة مهجورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكلاف
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2156
تاريخ التسجيل : 23/03/2007

مُساهمةموضوع: أذكار مشروعة بعد السلام من الصلاة مهجورة   6/10/2008, 9:27 pm

أذكار مشروعة بعد السلام من الصلاة مهجورة
للشيخ سعيد بن علي بن وهف القحطاني
قول: 'رب قني عذابك يوم تبعث عبادك'. رواه مسلم.

172811 - كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أحببنا أن نكون عن يمينه ، يقبل علينا بوجهه . قال فسمعته يقول ' رب ! قني عذابك يوم تبعث ( أو تجمع ) عبادك ' . وفي رواية : ولم يذكر : يقبل علينا بوجهه .


الراوي: البراء بن عازب المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 709
خلاصة الدرجة: صحيح


قول: ' اللهم إني أسألك علماً نافعاً، ورزقاً طيباً، وعملاً متقبلاً ' بعد السلام من صلاة الفجر. رواه ابن ماجة وصححه الألباني.




40807 - كان يقول إذا صلى الصبح حين يسلم اللهم إني أسألك علما نافعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا


الراوي: أم سلمة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 762
خلاصة الدرجة: صحيح


التسبيح والتحميد، والتكبير ورد على عدة أنواع ينبغي للمسلم أن ينوِّع بينها إذا شاء فيقول هذا في صلاة ويقول الآخر في صلاة أخرى؛ لأن في ذلك فوائد منها: إتباع السنة، وإحياء السنة، وحضور القلب، من هذه الأنواع في التسبيح، والتحميد، والتكبير، ما يأتي:
النوع الأول: ' سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر، (ثلاثاً وثلاثين)، ويختم بلا إله إلا الله وحده لا شريك، له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير' فتكون مائة. رواه مسلم.
النوع الثاني: ' سبحان الله، (ثلاثاً وثلاثين)، والحمد لله (ثلاثاً وثلاثين)، والله أكبر (أربعاً وثلاثين) ' فتكون مائة. رواه مسلم.
النوع الثالث: ' سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر، (ثلاثاً وثلاثين فتلك تسعة وتسعون. متفق عليه.
النوع الرابع: ' سبحان الله (عشر مرات) والحمد لله (عشر مرات) والله أكبر (عشر مرات). رواه النسائي وصححه الألباني.
النوع الخامس: ' يسبح (إحدى عشرة ويحمد (إحدى عشرة ويكبر (إحدى عشرة)'. رواه مسلم.
النوع السادس: ' سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله، والله أكبر (خمساً وعشرين). رواه النسائي وصححه الألباني.
رفع الصوت بالذكر عند انصراف الناس من الفريضة. انتهى النقل من كتاب صلاة المؤمن لابن وهف.
سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:
كثر الحديث والجدل حول الجهر والإسرار بالتسبيح بعد الصلوات المكتوبة فنرجو من سماحتكم إفادتنا أيهما أفضل الجهر أم الإسرار بالتسبيح ؟ فإذا كان الجهر يشوش على من فاتته بعض الركعات فما هو الحل؟ .
ج : ثبت في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما « أن رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من الصلاة المكتوبة كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ابن عباس رضي الله عنهما كنت أعلم إذا انصرفوا بذلك إذا سمعته».
فهذا الحديث الصحيح وما جاء في معناه من حديث ابن الزبير والمغيرة بن شعبة رضي الله عنهما وغيرهما كلها تدل على شرعية رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من المكتوبة على وجه يسمعه الناس الذين عند أبواب المسجد وحول المسجد حتى يعرفوا انقضاء الصلاة بذلك , وإن كان حوله من يقضي الصلاة فالأفضل له أن يخفض قليلا حتى لا يشوش عليه عملا بأدلة أخرى جاءت في ذلك، وفي رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من المكتوبة فوائد كثيرة منها إظهار الثناء على الله سبحانه وتعالى على ما من به عليهم من أداء هذه الفريضة العظيمة، ومن ذلك تعليم للجاهل وتذكير للناسي ولولا ذلك لخفيت السنة على كثير من الناس. والله الموفق . [مجموع الفتاوى (11/206)]
وسئل العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله:
عن حكم الجهر بالذكر بعد الصلاة؟
فأجاب فضيلته بقوله: السنة أن يجهر به كما كان عليه الصلاة والسلام يجهر بذلك، قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: 'كان رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من المكتوبة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم'، والناس إذا رفعوا أصواتهم جميعاً لم يشوش بعضهم على بعض. لكن يشوش بعضهم على بعض إذا كان أحدهم يجهر والآخر يسر، والذي يُسر لاشك أنه يشوش عليه، فإذا كان الذي يقضي إلى جنب الإنسان وخاف أن يشوش عليه فحينئذ لا يرفع صوته على وجه يشوش، حتى على الذين يقضون؛ لأن الأصوات إذا اختلطت تداخل بعضها في بعض فارتفع التشويش، كما تشاهد الآن في يوم الجمعة الناس يقرأون كلهم القرآن يجهرون به ويأتي المصلي ويصلي ولا يحدث له تشويش. (رقم:565)
فائدة:
ويستحب عقد التسبيح والتحميد والتكبير باليد اليمنى لما ثبت في الترمذي والحاكم بإسناد صحيح : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعقد التسبيح بيمينه ) [رواه أبو داود والترمذي وحسنه البيهقي وصححه الذهبي]
ويستحب أن يكون عقده بأنامله لما ثبت في أبو داود ومسند أحمد والحديث حسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للنساء : ( واعقدن بالأنامل فإنهن مسؤولات مستنطقات ). والأنامل: جمع أنمله وهي أعلى الإصبع .
وورد في بعض الألفاظ عند عبد الرزاق: ' يعد هكذا وعد بأصابعه '
وصفة العقد: عقد الأصبع إلى أقرب ما يليه من باطن الكف.
ملاحظة:
تكرار المعوذات ثلاث مرات: في أذكار الصباح والمساء. والنفث بهن في أذكار النوم فقط.
من كتاب صلاة المؤمن لابن وهف القحطاني ص 262
ومجموع فتاوى الشيخ ابن باز وابن عثمثين رحمهما الله تعالى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أذكار مشروعة بعد السلام من الصلاة مهجورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلاف للالكتـــــرونيات :: المنتدى الإســــلا مـــى :: أدعية-
انتقل الى: